يجب أن تقلق أنت مطارد ومراقب من قبل فيسبوك!

هل جربت أن تخبرت صديقك عن اعجابك بهاتف “أيفون مثلًا ” وبعد دقائق من حوارك مع صديقك يُفاجئك إعلان حول نفس موضوع محادثتكما معًا؟
هل جربت أن تبحث عن شيء ما في محركات البحث جوجل وفجأة تجد اعلان حول هذا الشي على فيسبوك والعكس؟
 كم مرة اتصل بك شخص ما وفجأة وجدته مقترح على فيسبوك لإضافته كصديق؟
كم مرة كنت في مكان ما “شركة مثلًا” وفور خروجك من الشركة وجدت أغلب موظفي هذه الشركة مقترحين كأصدقاء على فيسبوك ؟
حسنًا .. من المتوقع أن تكون قد واجهت هذا الشيء مرات كثيرة !

يجب أن تقلق أنت مطارد .. ومراقب !
قد تصاب بالخوف والدهشة وتتسائل وأنت تتنقل على صفحتك الرئيسة في فيسبوك، بأنه يعلم مزاجك تماماً ويظهر لك اعلانات تجارية عما تفكر به، وفي كثير من الأحيان منشورات أصدقائك توافق مزاجك، كيف يحدث ذلك وهل فيسبوك يطاردك ؟
نعم فيسبوك شريك في خصوصيتك يتجسس عليك ويأخذ كلمات محددة من حديثك ثم يحولها إلى إعلانات، وكل هذا بموافقتك، وهي الموافقة التي وضعتها بنفسك على شروط الانضمام إلى الفيسبوك.


فمن المهم أن تعرف أن فيسبوك يتابع تحركاتك بعدة طرق تعرف عليها :

  • فيسبوك يسمع ما تتحدث به إلى نفسك وإلى الآخرين عبر استخدامه للمايكرفون في هاتفك الذكي كما أنه يتتبع ما تبحث عنه ومن تراسل،بحيث يبقى مفتوحا يستمع لأحاديثك ويعطيك الإعلانات المتطابقة مع اهتماماتك

  • لا تقتصر مطاردة فيسبوك لك على الاستماع على أحاديثك فقط ، إنما هو يعلم أماكن تنقلك، والأشخاص الذين تتواصل معهم وتلتقيهم عبر ميزة تحديد الموقع، فإذا التقيت بأحد الأشخاص الذين لا تعرفهم، وانتظرت قليلاً ستجد فيسبوك وضعه في قائمة الأصدقاء المقترحين على قائمتك، كما أن فيسبوك سيقترح عليك العديد من المحلات التجارية والمطاعم القريبة من مكان تواجدك وأي مكان يناسب مزاجك.
  • وعندها يرسل لك إعلانات خاصة من تلك المتاجر وآخر عروضها على منتجاتها، خاصة وإذا كنت تتردد على محيطها بشكل مستمر أو أنك تسكن بالقرب منها.
  • يتابع تحركاتك بدقة عن طريق التقنيات التي تعطيه مسار سيرك بشكل دقيق ،سواء من خلال استخدام بيانات الـ GPS على هاتفك المحمول ، وكذلك عمليات ذكر المكان داخل منشوراتك Check-in، وكذلك عندما تقوم بفتح باقة البيانات على هاتفك يتعرف فيسبوك أيضًا على مكانك بالنسبة لأبراج تقوية شبكة الموبايل التي تتبعها لتحديد مكانك بدقة على الخريطة، إضافة إلى قيامه بجمع بيانات شبكات الواي فاي المتوفرة من حولك، وبذلك يتعرف على مكانك.
  • بالاضافة إلى أن عمل فيسبوك يعتمد على ما يسمى بالخوارزميات Algorithms وهي عمليات معقدة تعتمد على أكواد برمجية كثيرة، تقوم بجمع بيانات ومعلومات حول ما تقوم به على الشبكة العنكبوتية من حيث المواقع الإلكترونية المختلفة التي تقوم بزيارتها، وما تقوم به عليها والوقت المستغرق، وكذلك ما تقوم به على فيسبوك من مشاهدة الفيديوهات والمنشورات التي تعجبك والموضوعات التي تفضل متابعتها، والمحتوى الذي عادة ما تقضي أمامه أكبر وقت، وبالتالي تتكون لدى فيسبوك قاعدة بيانات عملاقة عن شخصيتك وطبيعة تفضيلاتك في مختلف المجالات، ومن ثم يبدأ في تحليلها وعندها يتكون لديه إحصائيات متنوعة حول حياتك، وبالتالي يستطيع إجراء تنبوءات بما قد تحتاج إليه في الأوقات المختلفة .


“الهدف النهائي لفيسبوك هو أن يكون له خوارزمية مطابقة لاختيارات الفرد في تغذية المحتوى واهتمامات كل مستخدم.” كريس كوكس، رئيس قسم المنتجات لشركة فيسبوك

فالاستهداف السلوكي لطالما كان موضوعًا شيقًا وغريبًا للمسوقين وأصحاب العلامات التجارية
فيسعون دائمًا إلى فهم من يهتمون بمنتجهم بالضبط ومتى يكونون جاهزين للشراء.

كل هذه التفاصيل يتم إدارتها في صفحات المواقع على شبكة الإنترنت يتم استهدافك كمستهلك من خلال الكوكيز Cookies، أو “ملفات تعريف الارتباط” وهي عبارة عن ملفات صغيرة أو قطع نصية برمجية يتم تخزينها بشكل آلي في جهاز المستخدم عند زيارة موقع ما، والهدف منه هو تسهيل تصفحك للموقع المعني عند الزيارة القادمة
وفيسبوك شريك بذلك مع جوجل ومايكروسوفت.