كيف تجعل محتواك يتصدر نتائج البحث

“المحتوى هو الملك” من أشهر الجملة الأشهر المنتشرة بين متخصصي العالم الرقمي وروّاد التسويق والإعلان على الإنترنت، تزداد أهمية المحتوى في التسويق الرقمي طيلة الوقت، وأصبح امتلاك المعرفة والقدرة على فهم آليات عمل محرّكات البحث، من جهة، وأساليب تطوير المحتوى المبدع والأصلي والمناسب، شروطًا أساسية لنجاح أية إستراتيجية أو حملة أو حتى مهمة تسويقية في عصرنا الرقمي.

لتعرف أكثر عن المحتوى اقرأ هذه المقالة :

http://bit.ly/2LHF2We


هل تعرف أن تقييمات شركة جوجل للمواقع التي تتصدر ترتيب نتائج البحث هو المُحتوى؟ فإذا كان المحتوى مزيف فلا تستطيع الصفحة المستهدفة الصعود إلى نتائج البحث الأولى.. دعنا نتعرف على أهم الأساسيات التي تساعد المحتوى على تصدر نتائج البحث:

أن يكون المحتوى خالي من الأخطاء الإملائية والنحوية:

 من المهم عند كتابة المحتوى الانتباه الشديد إلى الأخطاء الإملائية والنحوية واللغوية عند كتابة المحتوى، وفي الحقيقة هذا مقياس هام جدًا لا تغفل عنه شركة جوجل عندما تقوم بترتيب مواقع الويب، وخوارزميات ترتيب المواقع مبرمجة على أنها تفرق بين المقال أو الموضوع الذي يتخلله أخطاء إملائية ونحوية عن المقال السليم من الناحية اللغوية.

سواء كان هذا المحتوى عربيًا أو أجنبيًا توجد خدمات منها المجانية، ومنها المدفوعة لبعض الشركات فقط لخدمة التدقيق اللغوي، والتي بالطبع يتم تقديمهاعلى أعلى مستوى من الكفاءة والعمل بالاعتماد على فريق متدرب وخبير، وذلك لأهمية سلامة المُحتوى من أي أخطاء حتى يتصدر نتائج البحث.

هل أكتب محتوى بعدد كلمات كثيرة أم قليلة؟

لتتصدر نتائج البحث من الضروري أن تركز على عدد الكلمات الخاصة بالموضوع أو المقال المراد الكتابة عنه، ولا شك أن المُحتوى إذا كان قصيرًا للغاية فلا يستطيع المنافسة في تصدر نتائج البحث لأنه جوجل تعتبرها كتابة محتوى ناقص وغير مكتمل، وبالتالي غير مفيد للزائر.

لا تتعجب من عدم تصدرك لنتائج البحث إذا قمت بالخطة الأولى بشكلٍ صحيح وكان عدد الكلمات 200 كلمة مثلًا
فعند صناعة المحتوى لا يمكن كتابة موضوع أو مقال بكلمات قليلة لأن جوجل ستضع مكانها المقالة الطويلة المفيدة للزائر، ولا يشترط أن يكون عدد الكلمات طويلًا للغاية، ولكن لا يقل مثلًا عن 500 كلمة أو أكثر على حسب نوعية الموضوع.

اجعل المحتوى الخاص بك حصري

من المهم أن تركز على حصرية محتواك أي كان نوعه فالمحتوى المنسوخ والمكرر يتراجع في جوجل إلى أسوأ النتائج، وقد يُطرد الموقع من محركات البحث نهائيًا ولا يكون له أي وجود فعلي بسبب كتابة المُحتوى المنسوخ والمكرر.

أما على مستوى القارئ فأن حصرية المحتوى وتميزه هي ما تجعل القارئ يُكمل قراءتها إلى آخر سطورها، لأن القارئ أصبح يتفهم الوضع كثيرًا، فعند نتيجة بحثه إذا وجد موقعين يقدمان نفس المقالة بالضبط حتى في عدد الكلمات، فغالبًا لا يدخل أيًا من الموقعين

تعرف أكثر على السيو من خلال هذه المقالات :

http://bit.ly/2SulK81

http://bit.ly/2Y5M8Gr

http://bit.ly/2JZJMDY

إليك بعض النصائح في مجال المحتوى على من يعمل بهذا المجال أن يتقنها ليتصدر محركات البحث :

  • أن يكون لدى الكاتب خبرة بصياغة المقال بأسلوبه الخاص وبشكلٍ جذاب
  • قدرة كاتب المحتوى إلى خبرة ببرامج الأوفيس وخاصة برامج الوورد، والتمكُّن من استخدام لوحة المفاتيح واختصاراتها
  • المعرفة بقواعد السيو والتي تهدف إلى جعل المحتوى متوافقًا مع محركات البحث لتجذب الزوار إلى موقعك
  • التخصص في الكتابة،فمن البديهي أن كتابة متخصصٍ في مجال ما تختلف تمامًا عن كتابة شخص يهوى المجال دون تخصص.
  • الخبرة في البحث بطريقةٍ فعالة عبر محركات البحث المختلفة لإنتاج محتوى ذي قيمة
  • تقديم محتوى خالٍ من الأخطاء اللغوية والإملائية وأخطاء الصياغة
  • أن يكون عنوان المحتوى جذاب يشد القارئ ويجعل لديه فضولًا لقراءة ما بين السطور
  • لا بد أن يحمل المحتوى في طياته حلًّا لمشكلة لدى الزائر، فإذا وضعت حلولًا واقعية، فإن الزائر لن يتجاهل موقعك.
  • هل تعرف أن تصنع محتوى يجمع بين البساطة والفاعلية في آنٍ واحد؟ فكلما كان كاتب المحتوى بسيطًا في طرحه يجذب القارئ